logo
<a href="//www.mt5.com/">Forex portal</a>
آخر المقالات

بالصور أقوى 10 صواريخ في العالم

المركز العاشر: الصاروخ “PGM-17 Thor”

يعتبر “ثور بي جي أم -17” هو أول صاروخ باليستي بدأ يعمل في أواخر 1950. واستخدمته القوات الجوية الأميركية باعتباره صاروخاً باليستياً متوسط المدى، عندما نشرته في المملكة المتحدة. وكان صاروخا رائعا يبلغ ارتفاعه 20 مترا وقطره 2.4 متر. وأسهم هذا الصاروخ في تطوير صواريخ دلتا، التي استخدمت كمركبات إطلاق فضائية.

المركز التاسع: الصاروخ V-2

يعد الصاروخ V-2 مقدمة لكل تكنولوجيا الصواريخ والمقذوفات الحالية. وهو أول منتج من صنع الإنسان يخترق الفضاء الخارجي. تم تطويره في ظل النظام النازي في نهاية الحرب العالمية الثانية. وكان يستخدم أساساً لقصف لندن وأنتورب. تم إطلاق أكثر من 3000 صاروخ من طراز2V- أسفرت عن مقتل نحو 9000 من المدنيين والجنود بينما توفي 12000 من العمال القسريين في معسكرات الاعتقال أثناء تصنيع هذه الصواريخ.

المركز الثامن: صاروخ “توماهوك”

إن “توماهوك” هو صاروخ متوسط إلى طويل المدى كانت تستخدمه البحرية الأميركية. وهو صاروخ دون سرعة الصوت، الذي يمكن إطلاقه من كل من السفن والغواصات. وتم إزاحة الستار عنه في عام 1970، وما زال يعمل في أشكال كثيرة. وهو مدعوم بمحرك طائرة، ولديه القدرة على استهداف مجموعة متنوعة من الأهداف السطحية.

المركز السابع: سلسلة صواريخ “آغني”

هي من القذائف الأصلية القادرة من فئة الصواريخ الباليستية النووية سطح-سطح المتقدمة، والعابرة للقارات. إن “أغني V”، على العكس من الصواريخ الأخرى في نفس السلسلة، هو أكبر نظام متقدم حتى الآن، حيث إنه مزود بتقنيات كثيرة مركبة فيه، من حيث الملاحة والتوجيه والرأس الحربية والمحرك. إن جهاز الليزر الدائري “جيرو” Gyro ذات الدقة الهائلة المركب على نظام ملاحة يعمل بالقصور الذاتي، فضلا عن ميزة نظام ملاحة ميكرو، الذي يعد الأحدث والأكثر دقة في العالم، حيث يضمن أن يصل الصاروخ إلى نقطة الهدف في نطاق أمتار قليلة من الهدف المحدد بدقة بالغة. ويبلغ طول الصاروخ ذات الـ3 مراحل 17 مترا ويزن حوالي 50 طنا.

إن محرك أول مرحلة مجهز بالصاروخ يطير به إلى ارتفاع حوالي 40 كلم، أما المرحلة الثانية فتدفعه إلى 150 كلم، أما المرحلة الثالثة فتحلق بالصاروخ “آغني – V” على ارتفاع 300 كلم من سطح الأرض. ويصل الصاروخ بعدها إلى ارتفاع حوالي 800 كلم. ومع نسبة انحراف أقل من 10 أمتار عن الهدف، لذا فإنه يعتبر أكثر الصواريخ النووية دقة على مستوى العالم.

المركز السادس: “Jericho lll”

أنظمة الأسلحة الإسرائيلية سرية للغاية، وكل ما هو معروف عنها هو من خلال التكهنات ومهما كانت البيانات القليلة فهي المتاحة للجمهور. “أريحا” هو اسم رمزي يطلق على برنامجها للصواريخ الباليستية. إن “أريحا” هي أحدث صواريخها البعيدة المدى وهو صاروخ باليستي عابر للقارات. يمكن أن تبلغ حمولته حوالي 1000 كغم ويمكن أن تحمل حمولة نووية تقليدية أو غير تقليدية. وقد تم تكهن بأن مدى الصاروخ “أريحا” يتراوح ما بين 2000 كم إلى 11500 كم.

المركز الخامس UGM-133 Trident ll

إن “ترايدنت الثاني” هو صاروخ باليستي يطلق من غواصة وهي لا تزال مغمورة تحت الماء. وهو دقيق بما فيه الكفاية بحيث يعتبر سلاح الضربة الاستراتيجية الأولى. قامت ببنائه أنظمة لوكهيد مارتن سبيس الفضائية، تستخدمه الولايات المتحدة والبحرية الملكية في المملكة المتحدة، ويمكن أن يحمل رؤوسا حربية نووية متعددة.

المركز الرابع: “M51”

أما “أم 51” فهو صاروخ فرنسي باليستي يطلق أيضا من الغواصات. قامت بتصميمه إي أيه دي أس أستريوم للنقل الفضائي. ويستخدم من قبل البحرية الفرنسية. لدى “أم 51” القدرة على حمل من 8 إلى 10 رؤوس حربية نووية حرارية ويمكن إطلاقه بواسطة غواصة مغمورة بالكامل. ويتميز بنطاق إطلاق جيد، ويمكن أن يكون بمثابة الضربة الأولى لسلاح الردع النووي الاستراتيجي.

المركز الثالث: “DF-41”

من المعروف أن أنظمة الدفاع الصينية أيضا سرية ولكن هناك القليل المعروف عن “دونغفنغ-41 أو دي إف-41”. وهو صاروخ نووي يعتمد على الوقود الصلب، وهو من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات. وربما كان أطول الصواريخ مدى على مستوى يصل إلى 14000 كم. ولديه القدرة على ضرب أي مكان في العالم. يمكن أن تحمل حمولات متعددة ولها سرعة قصوى ماخ 25، والماخ هو مقياس سرعة عديم الوحدة سُمّي على اسم الفيزيائي النمساويّ إرنست ماخ Ernst Mach، تكون سرعة الماخ-واحد على مستوى سطح البحر 1225 كيلومتر/ساعة أي 340 متراً / ثانية تقريباً، ويتغيّر هذا الرقم أيضاً باختلاف درجة الحرارة والضغط الجوّ.

 

المركز الثاني : “LGM-30 Minuteman”

“أل جي أم -30 مينيوتمان” هو صاروخ عابر قارات أميركي-الصنع يبلغ مداه 13000 كم. ويمكن أن يحمل ما يصل إلى 3 رؤوس نووية مختلفة تستطيع أن تستهدف مواقع منفصلة. وهو صاروخ موجه ويشكل جزءا من الثالوث النووي الأميركي، جنبا إلى جنب مع أنظمة الصواريخ ترايدنت والقاذفات الشبح. وهو الصاروخ الباليستي العابر للقارات الوحيد الذي يوجد في الولايات المتحدة حاليا.

المركز الأول: سلسلة صواريخ R-36

إن “آر-36” هي عبارة عن سلسلة من صواريخ روسية-الصنع عابرة للقارات وفي نفس الوقت هي مركبات إطلاق فضائية. تم تصميمها خلال الحرب الباردة وأعطت روسيا أول ضربة مميزة على الولايات المتحدة و “R-36” يمكن أن تحمل الكثير من الوزن ولديها ميزة حمل أكثر من 10 رؤوس حربية مختلفة و40 من معدات الاختراق. تتمثل جودة الصاروخ الواحد من هذه السلسلة في أنه يمكن أن يستهدف مواقع متعددة في آن واحد، وهو ما يكفي لوضعها في قائمة أكثر الصواريخ دموية.

R-36

الرابط المختصر للمقال الحالى //goo.gl/c6mqvh
انشر المقال على :
354